فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل







    فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل


    فوائد الرضاعة الطبيعية للام والطفل




    يوفر حليب الام التغذية المثالية للأطفال اذ يحتوي على كمية مناسبة من المواد الغذائية للطفل و التي يتم هضمها وامتصاصها بسهولة

    ومع ذلك اظهرت دراسة ان معدل الرضاعة الطبيعية يصل إلى 30 ٪ في بعض مجموعات النساء ، في حين أن بعض النساء غير قادرات على الرضاعة الطبيعية ، و البعض الآخر يختار ببساطة عدم القيام بذلك !

    تشير الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد صحية كبيرة لكل من الأم وطفلها

    هنا 10 فوائد علمية للرضاعة الطبيعية


    اولا ، فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل



    فوائد حليب الام

    1) حليب الثدي يوفر التغذية المثالية للطفل


    توصي معظم المنظمات الصحية بمدة الرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة 6 أشهر على الأقل وتكون مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة 20 دقيقة لكل ثدي تقريبا 

    بعد ذلك يوصى بالرضاعة الطبيعية المستمرة لمدة عام على الأقل ، حيث يتم إدخال أطعمة مختلفة في نظام الطفل الغذائي

    يحتوي حليب الام على كل ما يحتاجه الطفل للأشهر الستة الأولى من العمر ، بكل المقاييس والكميات الصحيحة ، يتغير تركيبها حتى وفقًا لاحتياجات الطفل المتغيرة ، خاصةً خلال الشهر الأول من العمر

    ما هو اللبأ
    خلال الأيام الأولى بعد الولادة ، ينتج الثدي سائلًا سميكًا ومصفرًا يسمى حليب اللبأ ويعتبر مرتفع في البروتين ، ومنخفض في السكر ومحمل بمركبات مفيدة بما فيها مواد تقوي جهاز المناعة

    حليب اللبا هو أول حليب مثالي ويساعد على تطوير الجهاز الهضمي للطفل الوليد ، بعد الأيام القليلة الأولى ، يبدأ الثدي في إنتاج كميات أكبر من الحليب مع نمو معدة الطفل

    الشيء الوحيد الذي قد ينقصه حليب الام هو فيتامين د ، ما لم يكن لدى الأم كمية عالية جدًا ، لن يوفر حليب الثدي للطفل ما يكفي من فيتامين د مع العلم ان كمية الحديد في حليب الام هي كمية قليلة ولا تلبي احتياجه بعد عمر الست شهور 

    شاهد ايضا : تغذية الطفل من الولادة حتى 3 سنوات

    للتعويض عن نقص فيتامين د للرضع ، يوصى باستخدام قطرات فيتامين د عادة من عمر 2 إلى 4 أسابيع من الولادة 


    2) حليب الام يحتوي على أجسام مضادة مهمة لجهاز المناعة


    حليب الام مليء بالأجسام المضادة التي تساعد طفلك على مكافحة الفيروسات والبكتيريا وتقوي جهاز المناعة و هذا ينطبق بشكل خاص على حليب اللبأ - أول حليب ينتج بعد الولادة -

    يوفر اللبأ كميات كبيرة من الجلوبيولين المناعي A (IgA) ، وكذلك العديد من الأجسام المضادة الأخرى

    عندما تتعرض الأم لفيروسات أو بكتيريا ، تبدأ في إنتاج الأجسام المضادة

    ثم تفرز هذه الأجسام المضادة في حليب الام وتنتقل إلى الطفل أثناء الرضاعة

    يحمي IgA الطفل من الامراض عن طريق تكوين طبقة واقية في أنف الطفل والحنجرة والجهاز الهضمي

    لهذا السبب ، فإن الأمهات المرضعات المصابات بالأنفلونزا قد يزودن أطفالهن في الواقع بأجسام مضادة تساعدهم على مقاومة العوامل المسببة للأمراض التي تسبب المرض

    ومع ذلك ، إذا كنتي مريضه ، يجب عليكِ دائمًا ممارسة النظافة الصارمة ، اغسلِ يديكِ كثيرًا وحاولِ تجنب إصابة طفلك

    مركبات حليب الاطفال الصناعية لا تعوض ولا توفر الأجسام المضادة للأطفال و تشير العديد من الدراسات إلى أن الأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية أكثر عرضة لمشاكل صحية مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والعدوى وغيرها من الامراض


    3) الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الاصابة بالأمراض


    الرضاعة الطبيعية لديها قائمة مثيرة للإعجاب من الفوائد الصحية. هذا ينطبق بشكل خاص على الرضاعة الطبيعية ، وهذا يعني أن الطفل يتلقى حليب الام فقط

    قد يقلل من خطر إصابة العديد من الأمراض والأمراض ، بما في ذلك:

    ■ التهابات الأذن الوسطى: 3 أشهر أو أكثر من الإرضاع الحصري من الثدي قد يقلل من الخطر بنسبة 50 ٪ ، في حين أن أي إرضاع من الثدي قد يقلل منه بنسبة 23 ٪

    ■ التهابات الجهاز التنفسي: الإرضاع الحصري من الثدي لأكثر من 4 أشهر يقلل من خطر دخول المستشفى لهذه العدوى بنسبة تصل إلى 72 ٪

    ■ نزلات البرد والالتهابات: الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية حصرية لمدة 6 أشهر قد يكون لديهم خطر أقل بنسبة 63 ٪ من الإصابة بنزلات البرد والتهابات الأذن أو الحلق

    ■ التهابات الأمعاء: ترتبط الرضاعة الطبيعية بتخفيض بنسبة 64 ٪ في التهابات الأمعاء ، والتي ينظر إليها لمدة تصل إلى شهرين بعد توقف الرضاعة الطبيعية

    ■ تلف الأنسجة المعوية: يرتبط إرضاع الأطفال الخدج بحليب الأم بحوالي 60 ٪ انخفاض في حدوث التهاب الأمعاء والقولون الناخر

    ■ متلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS): ترتبط الرضاعة الطبيعية بخطر منخفض بنسبة 50 ٪ بعد شهر واحد ، وبخطر منخفض بنسبة 36 ٪ في السنة الأولى

    ■ أمراض الحساسية: ترتبط الرضاعة الطبيعية الخالصة لمدة 3 إلى 4 أشهر على الأقل بنسبة 27-42٪ من مخاطر الإصابة بالربو والتهاب الجلد التأتبي والأكزيما

    ■ حساسية القمح عند الاطفال: الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية عند التعرض للجلوتين لأول مرة يكون لديهم خطر أقل بنسبة 52 ٪ في الإصابة بمرض حساسية القمح عند الاطفال

    ■ مرض التهاب الأمعاء: قد يصاب الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية بنسبة 30٪ تقريبًا للإصابة بأمراض التهاب الأمعاء في الطفولة

    ■ مرض السكري: ترتبط الرضاعة الطبيعية لمدة 3 أشهر على الأقل بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 1 (حتى 30٪) ومرض السكري من النوع 2 (حتى 40٪)

    ■ سرطان الدم عند الاطفال : ترتبط الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أو أكثر بانخفاض قدره 15-20 ٪ في خطر الإصابة بسرطان الدم عند الاطفال
    بالإضافة إلى تقليل مخاطر العديد من الإصابات ، فقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية تقلل بشكل كبير من شدتها
    علاوة على ذلك ، يبدو أن الآثار الوقائية للرضاعة الطبيعية تستمر طوال فترة الطفولة وحتى سن الرشد

    شاهد ايضا : تسوس الاسنان في الطفولة المبكرة


    4) حليب الام يعزز الوزن الصحي


    الرضاعة الطبيعية تعزز زيادة الوزن بشكل صحي وتساعد على منع السمنة عند الأطفال

    تشير الدراسات إلى أن معدلات السمنة تقل بنسبة 15-30 ٪ في الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية ، مقارنة بالأطفال الذين يتناولون تركيبات حليب الاطفال المصنعة

    تعتبر المدة مهمة أيضًا ، حيث إن كل شهر من الرضاعة الطبيعية يقلل من خطر تعرض طفلك للسمنة في المستقبل بنسبة 4٪

    قد يكون هذا بسبب تطور بكتيريا الأمعاء المختلفة ، الأطفال الذين يرضعون من الثدي لديهم كميات أكبر من بكتيريا الأمعاء المفيدة ، والتي قد تؤثر على تخزين الدهون في الجسم

    الأطفال الذين يتغذون على حليب الام لديهم أيضا هرمون الليبتين في أنظمتهم أكثر من الأطفال الذين يتناولون حليب مصنع ، اللبتين هو هرمون رئيسي لتنظيم الشهية وتخزين الدهون



    5) الرضاعة الطبيعية تعمل على تنمية ذكاء الطفل


    تشير بعض الدراسات إلى أنه قد يكون هناك اختلاف في نمو دماغ الطفل الذين يرضعون رضاعة طبيعية 

    قد يكون هذا الاختلاف بسبب العلاقة الجسدية واللمس والعين المرتبطة بالرضاعة الطبيعية

    تشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية لديهم درجات ذكاء أعلى وأقل عرضة للإصابة بمشاكل في السلوك والتعلم مع تقدمهم في العمر

    ومع ذلك ، فإن الآثار الأكثر وضوحا تظهر في الخدج ، الذين لديهم مخاطر أكبر من مشاكل النمو

    يظهر البحث بوضوح أن الرضاعة الطبيعية لها آثار إيجابية كبيرة على نمو دماغ الطفل على المدى الطويل

    شاهد ايضا : الاوميغا 3 تعزز صحة الدماغ أثناء الحمل والحياة المبكرة للطفل



    ثانيا ، فوائد الرضاعة الطبيعية للام


    1) الرضاعة الطبيعية قد تساعدك على فقدان الوزن


    بينما يبدو أن بعض النساء يكتسبن وزناً أثناء الرضاعة الطبيعية ، يبدو أن آخرين يفقدون الوزن دون عناء ولكن يجب زيادة وزن الحامل والمرضع وعدم التعرض لاي حمية تقليل وزن حتى يصبح عمر الرضيع 6 شهور على الاقل

    على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية تزيد من الطلب على طاقة الأم بحوالي 500 سعرة حرارية في اليوم ، إلا أن التوازن الهرموني في الجسم يختلف تمامًا عن المعدل الطبيعي

    بسبب هذه التغيرات الهرمونية ، فإن النساء المرضعات لديهن شهية متزايدة وقد تكون أكثر عرضة لتخزين الدهون لإنتاج الحليب

    خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة ، قد تفقد الأمهات المرضعات وزناً أقل من النساء اللائي لا يرضعن ، وقد يزيد وزنهن

    ومع ذلك ، بعد 3 أشهر من الرضاعة ، فمن المحتمل أن يواجهوا زيادة في حرق الدهون

    بدءًا من حوالي 3 إلى 6 أشهر بعد الولادة ، تبين أن الأمهات اللواتي يرضعن يفقدن وزناً أكبر من الأمهات اللائي لا يرضعن

    الشيء المهم هو أن نتذكر أن النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية لا تزال أهم العوامل التي تحدد مقدار الوزن الذي ستفقده ، سواء كان المرضعات أم لا

    2) الرضاعة الطبيعية تساعد على تصغير حجم الرحم بعد الولادة


    أثناء الحمل ، ينمو رحمك بشكل كبير ، ويمتد من حجم حبة الاجاص إلى ملء المساحة الكاملة لبطنك تقريبًا !

    بعد الولادة ، يمر رحمك بعملية تسمى الارتجاج ، مما يساعده على العودة إلى حجمه السابق وبفعل الأوكسيتوسين ، وهو هرمون يزداد طوال فترة الحمل ، يساعد في دفع هذه العملية

    يفرز جسمك كميات كبيرة من الأوكسيتوسين أثناء المخاض ( الم الولادة ) للمساعدة في ولادة الطفل وتقليل النزيف

    يزيد الأوكسيتوسين أيضًا أثناء الرضاعة الطبيعية و يشجع تقلصات الرحم ويقلل من النزيف ، مما يساعد على عودة الرحم إلى حجمه السابق

    أظهرت الدراسات أيضًا أن الأمهات اللواتي يرضعن بشكل عام يكون لديهم فقد دم أقل بعد الولادة



    3) الأمهات اللواتي يرضعن لديهن مخاطر أقل من الاكتئاب


    اكتئاب ما بعد الولادة هو نوع من الاكتئاب يمكن أن يتطور بعد الولادة بفترة قصيرة. يصيب ما يصل إلى 15 ٪ من الأمهات

    ويبدو أن النساء اللواتي يرضعن أقل عرضة للاصابة باكتئاب ما بعد الولادة، مقارنة مع الأمهات اللواتي فطمن اولادهن في وقت مبكر أو لا يرضعن

    على الرغم من أن الأدلة متباينة بعض الشيء ، فمن المعروف أن الرضاعة الطبيعية تسبب تغيرات هرمونية تشجع رعاية الأم بطفلها وتزيد من ارتباطه بها

    واحدة من أكثر التغييرات وضوحا هو زيادة كمية الأوكسيتوسين المنتجة أثناء الولادة والرضاعة الطبيعية

    يبدو أن الاوكسيتوسين له آثار طويلة المدى مضادة للقلق، كما يشجع الترابط من خلال التأثير على مناطق معينة من الدماغ التي تعزز الاسترخاء

    وجدت إحدى الدراسات أن معدل إساءة الاطفال الى امهاتهم وإهمالهم كان أعلى بثلاث مرات تقريبًا للأمهات اللواتي لم يرضعن من الثدي

    4) الرضاعة الطبيعية تقلل من مخاطر اصابة الام بالامراض


    يبدو أن الرضاعة الطبيعية توفر للأم حماية طويلة الأجل ضد السرطان والعديد من الأمراض الاخرى

    يرتبط إجمالي الوقت الذي تقضيه المرأة بالرضاعة الطبيعية بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض

    في الواقع ، فإن النساء اللواتي يرضعن رضاعة طبيعية لمدة تزيد عن 12 شهرًا خلال حياتهن يقل لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض بنسبة 28٪ و يرتبط كل عام من الرضاعة الطبيعية بانخفاض 4.3 ٪ في خطر الاصابة بسرطان الثدي !

    تشير الدراسات الحديثة أيضًا إلى أن الرضاعة الطبيعية قد تحمي من متلازمة التمثيل الغذائي ، وهي مجموعة من الحالات التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها من المشكلات الصحية

    النساء اللواتي يرضعن لمدة سنة إلى سنتين على مدى حياتهن يكون لديهن خطر أقل بنسبة 10-50 ٪ من ارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل وارتفاع الدهون في الدم وأمراض القلب والسكري من النوع 2


    والان هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل ؟ 

    5) الرضاعة الطبيعية قد تعمل على ايقاف الدورة الشهرية


    استمرار الرضاعة الطبيعية أيضا يوقف الإباضة والحيض

    قد يكون تعليق دورات الحيض طريقة طبيعية لضمان وجود بعض الوقت بين الحمل

    حتى أن بعض النساء استخدمن هذه الظاهرة لتحديد النسل في الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة

    ومع ذلك ، لاحظ أن هذا قد لا يكون وسيلة فعالة تماما لتحديد النسل

    قد تعتبر هذا التغيير بمثابة فائدة إضافية ، بينما تستمتع بوقتك الثمين مع المولود الجديد 
    لا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفيس بوك للتوصل دائما دائما الى جديد مواضيعنا العلمية 


    شارك المقال

    مقالات متعلقة