اهمية ودور التغذية السليمة في تقوية المناعة











    اهمية و دور التغذية السليمة في تقوية المناعة


    اهمية ودور التغذية السليمة في تقوية المناعة

    تكثر امراض البرد والإنفلونزا مع فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، كما تزداد نوبات الإصابة بالحساسية لأن مناعة الجسم تضعف في فصل الشتاء.. فكيف يعمل جهاز المناعة ؟ وكيف تمكننا التغذية السليمة من تقوية مناعة الجسم لتعرف المزيد تابع معنا ..

    يدافع جهاز المناعة في جسم الانسان بجد بحيث لا يلاحظ الناس حتى آلاف الهجمات  التي شنت ضدهم كل يوم ، إذا فشل الجهاز المناعي فإن الجسم يصبح عرضة لكل العوامل المسببة للأمراض التي تدخل للجسم ، إن خطوط الدفاع الأولى في الجسم - الجلد والأغشية المخاطية والجهاز الهضمي - وعادة ما تردع المواد الغريبة ، ولكن إذا فشلت هذه الحواجز ، فإن الأعضاء الداخلية للجسم (الطحال ، العقد اللمفية ، والغدة الزعترية) وخلايا الجهاز المناعي تتدخل لصد هاذ الهجوم او الجسم الغريب .

    تشمل الاجسام الغريبة بعض هذه الأمثلة : البكتيريا ،الفيروسات ،السموم والبروتينات الغذائية التي تسبب الحساسية عند البعض ، و من بين 100 تريليون خلية تشكل جسم الإنسان ، ان واحد من كل مئة خلية  1:100 هي خلية دم بيضاء ويوجد نوعان من خلايا الدم البيضاء : الخلايا البالعة والخلايا اللمفاوية ، يدافعان عن الجسم ضد الأمراض المعدية الاجسام الغريبة  ، و تقسم الخلايا الليمفاوية الى نوعين : الخلايا البائية  B-Cells والخلايا التائية T-Cells  

    تستجيب الخلايا البائية للعدوى عن طريق الانقسام السريع وإنتاج بروتينات كبيرة تعرف باسم الأجسام المضادة ، تنتقل الأجسام المضادة في مجرى الدم إلى موقع الإصابة وهناك يلتصقون بأسطح المستقبلات الموجودة على الجسم الغريب ويقتلونها أو يعطلونها ، مما يجعلها سهلة للـخلايا البالعة .
    تحتفظ الخلايا البائية بانواع الاجسام التي تم التعرف عليها وبالتالي ، مما يمكن جهاز المناعة من  أن يستجيب بسرعة أكبر في المرة القادمة التي يواجه فيها نفس الجسم الغريب ومن خلال القيام بذلك ، تلعب الخلايا B دورًا رئيسيًا في مقاومة العدوى.

     اما الخلايا التائية فـتنتقل مباشرة إلى موقع الغزو تتعرف الخلايا التائية على المستضدات ( وهي مواد تثير جهاز المناعة ) و بعد تدمير جسم معين ، تحتفظ بعض الخلايا التائية بالمعلومات الضرورية لتعمل كخلايا ذاكرة ، بحيث يمكن للنظام المناعي أن ينتج بسرعة نفس النوع من الخلايا التائية مرة أخرى إذا تكررت العدوى نفسها  ، تدافع الخلايا التائية بشكل فعال عن الجسم ضد الفطريات والفيروسات والطفيليات وبعض أنواع البكتيريا و يمكنهم أيضا تدمير الخلايا السرطانية. . .

     تلعب كل خلية من خلايا جهاز المناعة دورا رئيسيا في مكافحة الأمراض المعدية و يعتمد التباين والتكاثر لهذه الخلايا على مجموعة كاملة من العناصر الغذائية إن جهاز المناعة حساس للتغييرات التي تحدث في الحالة التغذوية و إن سوء التغذية يهدد كلاً من أنسجة جهاز المناعة والاستجابة المناعية.

    من يوم إلى يوم ، يحتاج جهاز المناعة إلى كميات كافية من البروتين ، الدهون الصحية ، الكربوهيدرات ، الفيتامينات ، والمعادن للحفاظ على أنسجته واداء الوظيفة المطلوبة من جهاز المناعة على اكمل وجه.
    تتطلب الاستجابة المناعية كميات أكبر من العناصر الغذائية لتخليق الأجسام المضادة وللعملية النشطة لإنهاء الاستجابة المناعية وغيرها من خلايا جهاز المناعة ..


    ضعف وتقوية جهاز المناعة

    ضعف المناعة يفتح الطريق للأمراض المعدية ، والتي عادة ما تزيد من الاحتياجات الغذائية للجسم وفي نفس الوقت تقلل الشهية مما يؤدي الى تناول القليل الطعام  وبكل بساطة ، تعتمد المناعة المثلى على التغذية السليمة الصحية و الكافية ، ان الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة مثل -  كبار السن ، الحوامل ، الاطفال ، الذين يعانون من بعض الامراض مثل السكري والإيدز ، ومن لديهم سوء تغذية -  عادة يتحسنون من اتباع نظام غذائي صحي وسليم او من خلال مكملات غذائية مختارة.

    يتطلب جهاز المناعة جميع العناصر الغذائية لأداء مثالي ، والمواد الغذائية المدرجة هنا لديها أدوار معروفة جيدا في تقوية جهاز المناعة 

    البروتين : يحافظ على صحة الجلد والأنسجة الأخرى (الحواجز التي تحول دون الإصابة) ؛ يشارك في تركيب ووظائف الأجهزة والخلايا في الجهاز المناعي وإنتاج الأجسام المضادة 
      الحمض الدهني اوميجا 3 : يساعد على حل الالتهابات ويلعب أيضًا دورًا في تعزيز الدفاع المضيف
      فيتامين أ : يحافظ على صحة الجلد والأنسجة الأخرى (الحواجز التي تحول دون الإصابة) ؛ يشارك في انتاج الخلايا و يدعم إنتاج الخلايا المناعية والاجسام المضادة والاستجابة ضد الالتهابات
      فيتامين دال : ينظم استجابة الخلايا المناعية (الخلايا التائية) و يشارك في إنتاج الأجسام المضادة
      فيتامين هـ ، فيتامين سي : حماية ضد الأضرار التأكسدية ومن تأكسد الخلايا وتكون الجذور الحرة

    فيتامين ب 6 : يساعد في الحفاظ على استجابة مناعية فعالة و يشارك في إنتاج الأجسام المضادة
      فيتامين ب 12 ، فيتامين ب 9 ( الفوليك اسيد ) : المساعدة في انتاج الخلايا والخلايا المتخصصة التي تدعم الخلايا المناعية وإنتاج الأجسام المضادة
      السيلينيوم :  حماية ضد الأضرار التأكسدية ومن تأكسد الخلايا وتكون الجذور الحرة

    الزنك : يساعد في الحفاظ على استجابة مناعية فعالة و يشارك في إنتاج الأجسام المضادة
      الحديد : عنصر أساسي لتطور جهاز المناعة 



    اغذية لتقوية جهاز المناعة 

    تساعد الخضراوات الغنية بالألياف والمواد الكيميائية النباتية والمواد المغذية المضادة للأكسدة (بيتا كاروتين وفيتامين سي  وفيتامين E) على الوقاية من الأمراض المزمنة 

    ومن الاغذية التي تقوي جهاز المناعة :


     1) الثوم 
     2) البصل
     3) البروكلي
     4) السبانخ 
     5) التفاح 
     6) البرتقال والحمضيات 
     7) الفلفل بانواعه 
     8) الزنجبيل 
     9) لبن الرائب 
     10) الكركم والقرفة 
     11) الفطر جدا مفيد لتقوية جهاز المناعة  لاحتوائه على مضادات الاكسدة و على عامل نمو الأعصاب NGF  
     12) الشاي الاخضر غني بمضادات الاكسدة 
     13) البابايا ، الكيوي والبندورة 
     14) الدجاج ، اللحوم والاسماك  
     15) شوربات العدس والدجاج ايضا مفيدة جدا لاحتوائها على البروتين الضروري لبناء جهاز المناعة

    إن اسباب الوفاة متعددة ، لكن النظام الغذائي يؤثر على تطور العديد من الأمراض المزمنة - ولا سيما أمراض القلب وبعض أنواع السرطان ، السكتة الدماغية والسكري اي هذه الامراض مرتبطة بشكل كبير بالنظام الغذائي .. التغذية السليمة واكثر 
    شارك المقال

    مقالات متعلقة