دواء الهارمين ، أول دواء في تاريخ الطب يعالج مرض السكري من اصوله







    دواء الهارمين ،  أول دواء في تاريخ الطب يعالج مرض السكري من اصوله

    دواء الهارمين ،  أول دواء في تاريخ الطب يعالج مرض السكري من اصوله


    اكتشف باحثون في كلية إيكان للطب التابع لمستشفى " ماونت سيناي " في نيويورك مزيجًا جديدًا من فئتين من العقاقير التي تحرض على أعلى معدل انتشار تمت ملاحظته على الإطلاق في خلايا بيتا البشرية - وهي خلايا البنكرياس المسؤولة عن انتاج هرمون الأنسولين. - وتعد النتيجة بمثابة خطوة مهمة نحو علاج مرض السكري الذي يعيد قدرة الجسم على إنتاج هرمون الأنسولين.

    تضمنت الدراسة نتائج دوائين تسببوا معاً في تكاثر خلايا بيتا بمعدل 5-8 % في اليوم ، وقال أندرو ستيوارت ، المدير التنفيذي لـ ماونت سيناي : "نحن متحمسون جدا لهذه الملاحظة الجديدة ، لأننا لأول مرة ، نستطيع رؤية معدلات انتاج خلايا بيتا التي تكفي لتجديد كتلة خلايا بيتا في البنكرياس ، لقد اكتشفنا تركيبة دوائية تجعل خلايا بيتا تتجدد بمعدلات مناسبة لعلاج مرض السكري لكن العقبة الكبرى التالية هي اكتشاف كيفية توصيلها مباشرة إلى البنكرياس " ... 

    وفقا للـ د.ستيوارت ، فإن أيا من أدوية علاج السكري الموجودة حاليا يمكن أن تحفز تجديد خلايا بيتا لدى مرضى السكري  وبالتوازي مع أعمال " ماونت سيناي " ، يدرس باحثون آخرون زراعة البنكرياس ، وزرع خلايا بيتا ، واستبدال الخلايا الجذعية لخلايا بيتا للأشخاص المصابين بمرض السكري ، ولكن لا يتم استخدام أي من هذه الطرق على نطاق واسع بعد  ،  يحدث داء السكري عندما لا يكون هناك خلايا بيتا كافية في البنكرياس ، أو عندما تفرز هذه الخلايا القليل من الأنسولين وهو الهرمون المسؤول للحفاظ على مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي.

    يمكن أن يؤدي مرض السكري إلى مضاعفات طبية رئيسية : النوبة القلبية والسكتة الدماغية والفشل الكلوي والعمى وبتر الأطراف. مقالة شاملة عن السكري هنا

    منذ فترة طويلة تم التعرف على فقدان خلايا بيتا المنتجة للإنسولين كسبب لمرض السكري من النوع الاول ، والذي يقوم جهاز المناعة عن طريق الخطأ بمهاجمة خلايا بيتا وتحطيمها و في السنوات الأخيرة ، توصل الباحثون إلى أن نقص خلايا بيتا العاملة هو أيضا مساهم هام في الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، وهو النوع الأكثر شيوعًا الذي يحدث عند البالغين وبالتالي ، فإن تطوير العقاقير التي يمكن أن تزيد من عدد خلايا بيتا الصحية يعد أولوية رئيسية في أبحاث مرض السكري. 

    تستند هذه الورقة العلمية الحالية إلى دراسة نشرها د . ستيوارت وفريقه في Nature Medicine في عام 2015 ، مبينًا أن دواءًا يُطلق عليه اسم هارمين Harmine قاد انقسامًا مستدامًا وتضاعف خلايا بيتا البشرية .

    كما توصلوا الى أن العلاج بالـ الهارمين أدى إلى التحكم الطبيعي في نسبة السكر في الدم لدى الفئران التي تم استبدال خلايا بيتا بها بخلايا بيتا بشرية ، و في عام 2017 ، نشر د . ستيوارت وفريقه ورقة علمية ثانية ، في Nature Communications ، والتي كشفت عن تشوهات وراثية سببت insulinomas اي ورم انسوليني و " هو ورم حميد في البنكرياس ينشأ من خلايا بيتا ويُفرز الإنسولين وهو شكل نادر من أورام الغدد الصم العصبية "  وخدمت هذه الدراسة كـ " وصفة وراثية " للكشف عن أهداف لعقاقير جديدة يمكن أن تجعل خلايا بيتا تجدد.

    في هذه الورقة الحالية ، استفاد د.ستيوارت وفريقه من الورم الوراثي "الوصفة الوراثية" الذي اقترح أن بعد الجمع بين الفئتين من هذه الأدوية سيكون قادر على زيادة تكاثر و تجديد الخلايا ولكن مع ذلك ، فإن هذا الجمع الجديد للأدوية لا يخلو من العقبات.

    قال د. ستيوارت : " بما أن هذه الأدوية لها تأثيرات على الأعضاء الأخرى في الجسم ، فنحن بحاجة الآن إلى تطوير طرق لتوصيل هذا الدواء على وجه التحديد إلى خلايا بيتا لدى البشر ". 

    وقال بينج وانج ، أستاذ مشارك في الطب (الغدد الصماء والسكري وأمراض الدم) في ماونت سيناي  والمؤلف الأول في الدراسة " تجديد خلايا بيتا هو" الكأس المقدسة "لعلاج مرض السكري" ، "نحن متحمسون اخيرا لأدوية يمكن أن تحفز انتشار خلايا بيتا بمعدلات من المحتمل أن تكون فعالة في الأشخاص المصابين بالنوعين الأول و الثاني من السكري " - هذا هو واحد من سلسلة من الاكتشافات الأكثر إثارة في مجال مرض السكري وخطوة رئيسية في تطوير ادوية هذا المرض ... لا تنسى الاعجاب بصفحتنا على الفيس بوك لتتوصل دائما دائما الى كل ما هو جديد في عالم الصحة والتغذية



    شارك المقال

    مقالات متعلقة