مرض السكري .. اسبابه ، انواعه واعراضه وعلاجه بالتغذية السليمة - مقالة شاملة











    مرض السكري  .. اسبابه ، انواعه واعراضه وعلاجه بالتغذية السليمة - مقالة شاملة


    مرض السكري  .. اسبابه ، انواعه واعراضه وعلاجه بالتغذية السليمة - مقالة شاملة





    معلومات عن مرض السكري

    ارتفع معدل الإصابة بمرض السكري بين الأطفال والبالغين بشكل كبير في السنوات الأخيرة ، وقد تم تشخيص ما يقدر بنحو 21 مليون شخص في الولايات المتحدة بمرض السكري  و هناك ما يصل إلى 86 مليون بالغ مشخصون بمرحلة ما قبل السكري - اي ارتفاع نسبة السكر بالدم لديهم ولكن ليس إلى هذا الحد الذي يصنف على أنه مرض السكري ،  وفي دراسة اجريت حديثا في الاردن ( 46% من هم في سن 25 وأكثر مصابين بالسكري ) 
    يعاني الأشخاص المصابون بمرحلة ما قبل السكري من مخاطر عالية للإصابة بمرض السكري و يحتل مرض السكري المرتبة السابعة من بين الأسباب الرئيسية للوفاة ، بالإضافة إلى أن مرض السكري يكمن في العديد من الأمراض الرئيسية الأخرى ، بما في ذلك أمراض القلب ، السكتة الدماغية ، ارتفاع ضغط الدم ، العمى والفشل الكلوي ، إن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفيات المرتبطة بمرض السكري .. 
     سوف نتحدث في هذه المقالة عن هذه المواضيع  : 1) وظيفة الانسولين والهرمونات الاخرى في تنظيم مستوى السكر  2)  كيف يتطور مرض السكري ؟ 3) انواع مرض السكري وما هي الاسباب التي تؤدي لحدوث هذا المرض 4) كيف يمكننا تشخيص مرض السكري وفحوصاته وما هي الاعراض والمضاعفات المرافقة لارتفاع السكر في الدم 5)  التوصيات الغذائية لمرضى السكري والاهداف الواجب اتباعها   ...




    وظيفة الانسولين في الجسم

    تعتمد كل خلية في جسم الإنسان نوعًا ما على سكر الجلوكوز لتلبية احتياجات الطاقة و الأنسولين هو الهرمون الوحيد الذي يخفض نسبة سكر الجلوكوز في الدم و عادة ما يفرز الشخص الأنسولين استجابة لمستوى مرتفع من السكر في الدم ، يقلل الأنسولين من نسبة سكر الجلوكوز في الدم عن طريق تسريع حركته من الدم إلى الخلايا ( اي ادخال سكر الجلوكوز الى الخلايا ) و عندما يدخل سكر الجلوكوز إلى الخلايا ، قد يتم استقلابه للحصول على طاقة ، أو تخزينه كجليكوجين ، أو قد يتم تحويله إلى دهون.
    إذا كانت الخلايا تحتوي على نسبة سكر جلوكوز أعلى وفوق احتياجات الطاقة الفورية للجسم ، يتم تخزين سكر الجلوكوز الزائد على أنه جليكوجين ، الأنسولين يحفز تخزين الجلوكوز على شكل الجليكوجين و بمجرد ملء مخازن الجليكوجين يتم تحويل أي سكر غلوكوز متبقي إلى دهون ، يمكن للجسم تخزين حوالي 200-300 غم من الجليكوجين لمدة 6 ساعات  ، وهو يساوي 800-1200 سعر حراري.
    يؤثر الأنسولين على استقلاب البروتين والدهون ، ويحفز دخول الأحماض الأمينية إلى الخلايا ويعزز تكوين البروتين ، كما أنه يعزز تخزين الدهون في الأنسجة الدهنية ويثبط بشكل غير مباشر انهيار الدهون للحصول على الطاقة .
    إذا كان الجسم يحتوي على سكر الجلوكوز بشكل وافر متاح  لإنتاج الطاقة ، فلا يلزم تقسيم البروتين والدهون لتلبية احتياجات الطاقة و إذا لم يكن الجسم يحتوي على سكر الجلوكوز بشكل متاح للطاقة ، فسيستخدم البروتين  او الدهون كمصدر للطاقة  لتلبية احتياجات الجسم من الطاقة.

    ومن الهرمونات الاخرى ايضا  الغلوكاغون والسوماتوستاتين اي تساعد هذه الهرمونات في استخدام وتخزين مغذيات الطاقة: الكربوهيدرات والدهون والبروتين.
    الجلوكاجون يزيد من مستويات السكر في الدم عن طريقة تحليل الجلايكوجين الى جلوكوز ويحفز انهيار مخازن البروتين والدهون في الجسم.
    يعمل السوماتوستاتين  داخل جزر لانجرهانز في البنكرياس لخفض إفراز الأنسولين والجلوكاجون ، وقد أثبتت الأدلة أن هذه الهرمونات قد لا تكون في المستويات المثلى لدى بعض الاشخاص المصابين بالسكري


    كيف يتطور مرض السكري ؟

    يشمل مرض السكري العديد من الاضطرابات الأيضية التي تتميز بارتفاع نسبة السكر في الدم واستقلاب الأنسولين المضطرب ، قد يكون لدى المصابين بالسكري نسبة أنسولين غير كافيه أو أنسولين غير فعال أو من الاثنين  والنتيجة هي ارتفاع نسبة السكر في الدم ، ان الارتفاع الملحوظ في مستوى السكر في الدم يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تلف الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة.

    بعد تناول الوجبة ، يشير الأنسولين إلى خلايا الجسم للحصول على مغذيات الطاقة من الدم ، مثل الأحماض الأمينية والجلوكوز والأحماض الدهنية.
    الأنسولين يساعد على الحفاظ على نسبة  سكر الجلوكوز في الدم ضمن الحدود الطبيعية ويحفز تصنيع وبناء البروتين ، تصنيع الجليكوجين في الكبد والعضلات ، وتصنيع الدهون ، وبدون الأنسولين  يتدهور تنظيم سكرالغلوكوز وتتغير عمليات أيض المواد الغذائية  ...



    أنواع مرض السكري 

    تُظهر أنواع مرض السكري شكلين الرئيسيين لمرض السكري ، سكري من النوع الأول  والسكري من النوع الثاني وكما سوف نوضح ايضا سكري الحمل وهو نوع مختلف وسوف يتم ذكره  ، يختلف تطور النوع الأول والنوع الثاني من  السكري ، ولكن بعض مضاعفاتها متشابهة.



     السكري من النوع الأول 



    في النوع الأول من مرض السكري ، وهوالأقل شيوعًا من مرض السكري (حوالي 5 - 10 % من جميع الحالات المشخصة بمرض السكري) ، يفقد البنكرياس قدرته على تصنيع هرمون الأنسولين ، و بدون الأنسولين ، يتغير استقلاب طاقة الجسم ،وهو خطير جدا اذ من الممكن ان يؤدي الى الموت و يجب أن تحتوي الخلايا على الأنسولين لاخذ سكر الجلوكوز من الدم وادخاله الى الخلايا لإنتاج الطاقة و يجب أن يتلقى الأشخاص المصابون بالسكري من النوع الأول الأنسولين إما عن طريق الحقن أو المضخات الخارجية ولا يمكن أخذ الأنسولين عن طريق الفم لأنه بروتين ، وأنزيمات الجهاز الهضمي ستهضمه...
    السكري من النوع الأول هو اضطراب في المناعة اذ يقوم جهاز المناعة بمهاجمة خلايا بيتا في البنكرياس وتحطيمها كليا اذ في معظم الحالات ، يرث الفرد خللاً تهاجم فيه الخلايا المناعية خلايا بيتا المنتجة للبنكرياس و يختلف معدل تدمير خلايا بيتا في النوع الأول من داء السكري ، في بعض الناس (بشكل رئيسي الرضع والأطفال) ، يكون التدمير سريعًا ، و في الآخرين (معظمهم من البالغين) ، فهو بطيء. 
    يحدث النوع الأول من داء السكري عادة في مرحلة الطفولة والمراهقة ، ولكن يمكن أن يحدث حتى في وقت متأخر من العمر. 



    السكري من النوع الثاني



    هو النوع الأكثر انتشارا من مرض السكري ، ويمثل 90 - 95% من الحالات المشخصة بالسكري ، إن العيب الأساسي في النوع الثاني من مرض السكري هو زيادة مقاومة الخلايا للأنسولين ، اي انخفاض حساسية الأنسولين وبالتالي لا تستطيع الخلايا اخذ سكر الجلوكوز من الدم ، وتستمر خلايا الكبد في صنع المزيد من سكر الجلوكوز لتلبية احتياجات الخلايا وبالتالي ارتفاع مستوى السكر في الدم ولتعويض هذه الاحتياجات يقوم البنكرياس بإفراز كميات أكبر من الأنسولين ، ويمكن أن ترتفع تركيزات الأنسولين في البلازما إلى مستويات عالية بشكل غير طبيعي (hyperinsulinemia) و مع مرور الوقت ، يصبح البنكرياس أقل قدرة على تعويض هذا الخلل الناتج عن انخفاض حساسية الخلايا للأنسولين ، مما يؤدي الى ازدياد ارتفاع السكر في الدم ، ان ارتفاع الطلب على الأنسولين يمكن أن يستنفذ في نهاية المطاف خلايا بيتا في البنكرياس مما يؤدي الى ضعف إفراز الأنسولين وتنخفض تركيزات الأنسولين في الدم،  وبالتالي يرتبط السكري من النوع 2 بمقاومة الأنسولين ومع نقص الأنسولين النسبي ... 
    على الرغم من أن اسباب مرض السكر من النوع 2 غير معروفة الا إن خطر الاصابه بمرض السكري يزداد بشكل كبير بسبب السمنة (خاصة السمنة في منطقة البطن) ، والعادات الغذائية السيئة ، والتدخين ، والإفراط في شرب الكحول ، والشيخوخة ، وقلة النشاط البدني.
    معظم الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 يعانون من السمنة ، والسمنة نفسها يمكن أن تسبب درجة معينة من مقاومة الأنسولين ، ومن خلال دراسة ، أدت السمنة إلى ارتفاع مثير في الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بين الأطفال والمراهقين .
    اضغط هنا لقياس مؤشر كتلة الجسم لديك ومعرفة حالة الجسم الصحية 



    سكري الحمل 



    يحدث سكر الحمل (GDM) في حوالي 7٪ من جميع حالات الحمل، ويحمل سكر  الحمل مخاطر للأم  والجنين  والوليد.
    إذا كان لدى المرأة عوامل مهيئة لمرض السكري مثل السمنة ، أو تاريخ شخصي لحدوث سكر الحمل ، أو تاريخ عائلي لمرض السكري ، أو glycosuria وهو وجود السكر في البول ، فيجب إجراء اختبار مرض السكري في أقرب وقت ممكن.
    يجب على النساء اجراء  اختبار تحمل سكر الجلوكوز عن طريق الفم 75 غرام (OGTT) خلال الاسابيع 24 إلى 28  من الحمل و يجب أن يتم الاختبار بعد 3 أيام من اتباع نظام غذائي غير مقيد بالكاربوهيدرات (اي الكربوهيدرات> 150 غم يوميًا) ، وفي الصباح بعد صيام لمدة 8 إلى 14 ساعة ..


     ان مستويات الدم التالية تشخص سكر الحمل GDM :


    1) مستويات السكر بعد الصيام لمدة 8-14 ساعة اعلى من او تساوي 92 ملغ
    2) مستويات السكر بعد فحص تحمل السكر بساعة واحدة اعلى من او تساوي 180 ملغ
    3) مستويات السكر بعد فحص تحمل السكر بساعتين اعلى من او تساوي 153 ملغ

    مباشرة بعد الحمل ، وجد أن 5٪ - 10٪ من النساء المصابات بسكر الحمل  GDM مصابات بالسكري من النوع الثاني و تعاني النساء المصابات بسكر الحمل من 35٪ - 60٪ من احتمال الإصابة بمرض السكر خلال 10 إلى 20 عامًا ...

     

    اسباب السكري الاخرى 


    ينتج معظم مرض السكري بسبب فشل رئيسي في إنتاج الأنسولين أو استخدامه ولكن يمكن لظروف أخرى أن تسبب مرض السكري مثل العيوب الوراثية ، والجراحة ، والأدوية ، والالتهابات ، وأمراض البنكرياس ، وأمراض أخرى .. 
    مصطلح السكري الثانوي يستخدم أحيانا عندما يكون أحد هذه الاضطرابات هي المسؤولة عن ارتفاع السكر في الدم.

    تشمل الاسباب الاخرى لارتفاع مستويات السكر بالدم :


    ■ التهاب البنكرياس
    ■ التليف الكيسي
    ■ متلازمة داون
    ■ الإزالة الجراحية للبنكرياس
    ■ مرض كوشينغ : فرط كورتيزول الدم الثانوي او الثلاثي 
    ■ داء السكري عند الشباب (MODY) ( وراثي )
    ■ جرعات دوائية من الجلوكوكورتيكويد (على سبيل المثال ، بريدنيزون) أو غيرها من الهرمونات  

    وهذه الاسباب  تمثل 1 ٪ - 5 ٪ من الأفراد الذين تم تشخيصهم بالسكري (CDC ، 2011).
    شاهد ايضا : دواء الهارمين - اول دواء في تاريخ الطب يعالج السكري من اصوله الجينية


    تشخيص مرض السكري 


    يمكن تشخيص مرض السكري عن طريق أحد الاختبارات العديدة ، بما في ذلك فحص  مستوى سكر الجلوكوز في البلازما عند الصيام FPG بعد أن يكون الشخص قد صام لمدة 8 ساعات على الأقل أو فحص السكر التراكمي Hb.A1C ويقيس نسبة الجلوكوز المرتبط بالهيموجلوبين بالدم و كلما ارتفعت هذه النسبة فذلك يعني ان مستويات سكر الجلوكوز في دم الشخص كانت مرتفعة في 3 أشهر السابقة اي ان اختبار A1C يوفر تقييمًا طويل المدى لدرجة التحكم في سكر الجلوكوز في الدم ولا يلزم لهذا الفحص ان يكون الشخص صائم .

    هذه النسب توضح حالة سكر لديك :

    1) معدل السكر الطبيعي في الدم


      بعد الأكل بساعتين اقل من 140 mg/dL 
      في حالة الصيام FBS .. 75-100 mg/dL 
      السكر التراكمي اقل من 5.7%  .. Hb.A1C

    2) معدل السكر في مرحلة ما قبل السكري 


      بعد الأكل بساعتين ( 75غم كاربوهيدرات)  من 140-199 mg/dL 
      في حالة الصيام  FBS .. 100-125 mg/dL 
      السكر التراكمي  من 5.7% - 6.4%  .. Hb.A1C

    3) تشخيص الاصابة بالسكري 


      بعد الأكل بساعتين ( 75غم كاربوهيدرات) اعلى من 200 mg/dL 
      في حالة الصيام اعلى من FBS .. 126 mg/dL 
     السكر التراكمي  اعلى من  6.5%  .. Hb.A1C



    مضاعفات مرض السكري

     في كلا النوعين من السكري ،  يتراكم سكر الجلوكوز في الدم  بسبب فشل الجلوكوز في الدخول إلى الخلايا و تؤدي هاتان المشكلتان إلى مضاعفات حادة ومزمنة. 
    التغيرات الأيضية والمضاعفات الحادة التي يمكن أن تنشأ في مرض السكري غير المنضبط وبإختصار : نزول الوزن ، زيادة الوزن ، زيادة حموضة الدم ، وجود السكر في البول ، تكون الكيتونات ( رائحة اسيتون من الفم ، وجود الكيتونات في الدم او البول ) ، تغير حجم الدم ، وفي الحالات الشديدة تحدث غيبوبة من الممكن ان تكون قاتلة ،   تصلب الشرايين يكون أكثر شدة في الأشخاص المصابين بالسكري و تساعد العلاقات المتداخلة بين مقاومة الأنسولين والسمنة وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين في تفسير سبب وفاة 75٪ من مرضى السكري نتيجة لأمراض القلب

    شاهد ايضا : فوائد شمع العسل للسكري 
    شاهد ايضا : الكريلا لعلاج السكري


    السكري و أمراض الأوعية الدموية الصغيرة



     بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ، واضطرابات الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) - التي يطلق عليها داء الغدد الصغري - قد تتطور وتؤدي إلى فقدان وظائف الكلى وتنكس الشبكية مع فقدان الرؤية ، مرض السكري هو السبب الرئيسي للفشل الكلوي والعمى عند البالغين  .


    السكري و أمراض الأعصاب



    قد تتدهور أيضًا الأنسجة العصبية مع مرض السكري ، الذي يُعَبَّر عنه في البداية على أنه إحساس مؤلم ، في كثير من الأحيان في الذراعين والساقين و في وقت لاحق ، قد يفقد الشخص الإحساس في اليدين والقدمين و قد لا تلاحظ الإصابة في هذه المناطق ، ويمكن أن تتطور العدوى بسرعة ، مع فقدان كل من دوران وظيفة العصب ، قد تؤدي الإصابة والكشف عن الإصابة إلى موت الأنسجة (الغرغرينا) ، مما يتطلب بتر الأطراف (غالباً الساقين أو القدمين).
     ننصح الأشخاص المصابون بمرض السكري بالحصول على الرعاية الواعية لأقدامهم



    اعراض السكر

    تحدث هذه الاعراض الشائعة بسبب الضغط على الكلى وخاصة عند ارتفاعه عن 200 ملغ 
    ❚❚ التبول المتكرر (polyuria)
    ❚❚ جفاف عام ، و جفاف الفم
    ❚❚ العطش الشديد 
    ❚❚ خسارة الوزن
    ❚❚ الجوع المفرط 
    ❚❚ عدم وضوح الرؤية
    ❚❚ ضعف المناعة و زيادة العدوى
    ❚❚ تعب عام وضعف جنسي عند الرجال
    ❚❚ صعوبة التئام الجروح
    ❚❚ رائحة اسيتون من الفم او البول في الحالات المتقدمة 
    ❚❚ التهاب المهبل Vaginitis


    التوصيات الغذائية لمرض السكري

    النمط الغذائي هو عنصر مهم في علاج مرض السكري  تدرك الجمعية الأمريكية لمرض السكري أن مجموعة متنوعة من أنماط الأكل - على سبيل المثال ، نظام داش ، النظام الغذائي الكيتوني ، والنظام الغذائي النباتي - كلها مقبولة لإدارة مرض السكري ويمكن تصميمها بناءً على التفضيلات الشخصية والأهداف الأيضية ،  تتم إدارة داء السكري بشكل أفضل بمساعدة اخصائي تغذية مختص يمكنه تقديم التعليم والدعم.
    الكربوهيدرات  ( مقالة حمية الكيتو دايت وعلاجها لمرض السكري اضغط هنا )

    للحفاظ على مستويات قريبة من مستويات نسبة السكر في الدم ، يتم تصميم النظام الغذائي لتوفير نفس كمية الكربوهيدرات يومياً وموزعة طوال اليوم.
    يمكن استخدام مناهج عديدة لتخطيط مثل هذه الحميات ، حيث يساعد توفير كمية ثابتة من الكربوهيدرات على مدار اليوم في الحفاظ على مستويات سكر الجلوكوز في الدم المناسبة وزيادة فعالية العلاج الدوائي ، يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الكربوهيدرات في وقت واحد إلى رفع نسبة سكر الجلوكوز في الدم بشكل كبير ، مما يولد ضغط على الخلايا المنتجة للإنسولين.
    تناول القليل من الكربوهيدرات يمكن أن يؤدي إلى نقص السكر في الدم و بشكل عام ، ينصح بتناول كمية من الكربوهيدرات من الخضار والفاكهة والحبوب الكاملة والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم .


        اولا ، مصادر الكربوهيدرات 


     الأطعمة المختلفة التي تحتوي على الكربوهيدرات لها تأثيرات متفاوتة على مستويات الجلوكوز في الدم على سبيل المثال ، قد يؤدي استهلاك جزء من الأرز الأبيض إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم وارتفاعًا أسرع من جزء مماثل من البرغل ، و يتأثر  تأثير نسبة السكر في الدم او ما يعرف بالمؤشر الجلايسميي ( Glycemic Index ) من الأطعمة بمحتواها من الألياف الغذائية ، وطريقة التحضير ، والأطعمة الأخرى المدرجة في الوجبة ، بالنسبة للأفراد المصابين بداء السكري ، يوفر استخدام المؤشر الجلايسيمي بعض الفوائد الإضافية لتحقيق السيطرة على الجلوكوز بالمقارنة مع تلك التي يتم الحصول عليها من خلال النظر فقط في كمية الكربوهيدرات المستهلكة.


    وبالإضافة إلى ذلك ، فإن الأطعمة ذات الألياف الغذائية العالية يكون لها تأثيرات أكثر اعتدالا على سكر الدم مقارنة بالأطعمة  النشوية - و هي من بين الأطعمة التي يوصى بها بشكل متكرر لمرضى السكري.
    اما بالنسبة للسكر  فـتشبه التوصيات الخاصة  بالأشخاص المصابين بمرض السكري تلك الخاصة بالسكان بشكل عام ، مما يشير إلى ضرورة الحد اضافة السكر والطعمة السكرية 



    ثانيا ، الدهون الغذائية 



    ينصح الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري الحد من تناول الدهون المشبعة إلى أقل من 7% من السعرات الحرارية ، والحد من تناول الكوليسترول اليومي إلى أقل من 300 ملليغرام ، والحد من الدهون المشبعة والمتحولة قدر الإمكان ، يوصى بتناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3 للمصابين بالسكري لأن هذه الأطعمة لها آثار مفيدة على البروتينات الدهنية HDL والوقاية من أمراض القلب اي كما هو الحال بالنسبة إلى عامة السكان . 



    ثالثا ، البروتين



    البروتين الغذائي يزيد من استجابة الأنسولين ، لكنه لا يزيد من تركيزات الجلوكوز في الدم ، ولا ينبغي أن تستخدم الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات والبروتين لعلاج نقص السكر في الدم أو الوقاية منه. 



    توصيات لمرضى السكري من النوع 1



    عادة ، يفرز الجسم كمية أساسية ثابتة من الأنسولين في جميع الأوقات ويفرزه أكثر مع ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم بعد الوجبات ومع ذلك ، فإن الأشخاص المصابين بالنوع الأول من داء السكري لا ينتجون إلا القليل من الأنسولين أو لا يتم انتاجه اساساً ويجب أن يتعلموا ضبط كمية وجدول جرعات الأنسولين وهذه الجرعة نسبة وتناسب مع وزن الجسم ويتم تعديلها وفقا لمدى مقاومة الجسم للانسولين .. 
     ولتحسين حساسية الانسولين يلزم عمل برنامج رياضي و لتجنب نقص السكر في الدم ، يجب على الشخص مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم قبل وبعد النشاط لتحديد متى يلزم إجراء تعديلات في الأنسولين أو تناول الطعام ، الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات
    يجب أن تكون متاحة بسهولة أثناء وبعد النشاط لمنع نقص السكر في الدم.



      توصيات لمرضى السكري من النوع 2


    في الأشخاص ذوي الوزن الزائد المصابين بداء السكري من النوع 2 ، يمكن حتى لفقدان الوزن المعتدل (5 - 10 % من وزن الجسم) المساعدة في تحسين مقاومة الأنسولين ، ودهون الدم ، وضغط الدم ايضا.
    النظام الغذائي ، لا يدعم الروتين المعتاد للنشاط البدني المعتدل فقدان الوزن فحسب ، بل يحسن أيضًا من السيطرة على جلوكوز الدم ، وخصائص الدهون في الدم ، وضغط الدم. وبالتالي فإن فوائد النشاط البدني العادي كبيرة 


    الاهداف الواجب اتباعها لمرضى السكر     


    1) المحافظة على نسبة السكر في الدم قبل الاكل بمعدل 70  - 130  او اقل من 180 بعد الاكل و التراكمي اقل من 7

    2) فحص روتيني للعين والقدم وتنظيم مستويات الدهون  الى  :
                  LDL اقل من 100 ملغ 
                  HDL اعلى من 40ملغ للرجال و 50  ملغ للنساء 
                  الدهون الثلاثية اقل من 150 ملغ 
        وضغط الدم اقل من 130/80 

    Modified from American Diabetes Association: Standards of medical care in diabetes-2O07, Diabetes are 3 0:54,2007

    3) تناول الالياف الغذائية بما لا يقل عن 21 غم في اليوم ( الدراسات تؤكد عند تناول ما يزيد عن 50 غم من الألياف يحسن استجابة الجسم للسكر بشكل ملحوظ )

    4) تناول 0.8 غم لكل كغ من وزن الجسم من البروتين ( شخص وزنه 70كغ يحتاج 56 غم )
      
    5) تجنب السكر وتناوله ب اقل من 12% من احتياج الجسم من الطاقة ( اي 60غم سكر لنظام غذائي 2000 كيلوكالوري (  والتركيز على الاغذية منخفضة المؤشر الجلايسيمي ) 

    6) من الممكن استبدال السكر بالمحليات الصناعية ولكن يجب تناولها ب اعتدال وعدم تجاوز الجرعة اليومية نظرا لخطورتها على المدى البعيد

    7) تقسيم النظام الغذائي الى عدة وجبات في اليوم وتكون صغيرة الحجم 


    8) محاولة تجنب الاغذية التي ترفع السكر بشكل سريع ( ذات مؤشر جلايسيمي مرتفع ) وامثلة على هذه الاغذية :



    ■ البطاطا العاديه واستبدالها بالحلوة 

    ■ الرز الابيض العادي واستبداله بالبسمتي او الرز البني اذا توفر ( مع ضرورة التركيز على الكمية )
    ■ الخبز الابيض ( استبداله بالخبز الكامل لاحتوائه على نسبة عالية من الالياف ولكن من الضروري التركيز على الكمية ايضا )
    البطيخ يرفع نسبة السكر بالدم بشكل سريع يليه الشمام ، الزبيب ، البابايا والاناناس ، الكيوي ، المانجو والموز ، واقلها التفاح و الكرزيات ( مع ضرورة التركيز على الكمية )

    9) ممارسة الرياضة بشكل منتظم 

    10) التواصل مع اخصائي تغذية لعمل برامج غذائية مخصصة لمرضى السكر




    شاهد ايضا : طرق لتقليل الشهية وعدم الشعور بالجوع

    شارك المقال

    مقالات متعلقة