ما هو الكولين؟ فوائده، مصادره ،علامات وأعراض النقص







    ما هو الكولين؟ فوائده، مصادره ،علامات وأعراض النقص


    ما هو الكولين؟ فوائده، مصادره ،علامات وأعراض النقص 


    الكولين عنصر غذائي أساسي يذوب في الماء عادةً ينتمي إلى مجموعة الفيتامينات ب. وهو الجزيئية الطليعة للناقل العصبي أستيل كولين الذي يعنى بعدد من الوظائف بما فيها الذاكرة والتحكم بالعضلات.

    يمكن تصنيع الكولين في الكبد ويستخدم في توليف العناصر التركيبية لأغشية خلايا الجسم، ويفقد الكولين في عملية الطهي ومعالجة الأطعمة وتخزينها.

    يساعد الكولين في التحكم بالوزن وبمستويات الكولستيرول والحفاظ على سلامة أغشية الخلايا وتفادي الحصاة في المرارة، وهو مفيد في الحفاظ على سلامة الجهاز العصبي، ومساعدة الذاكرة والتعلّم ويمكن أن يساعد في مكافحة الأمراض والعدوى بما في ذلك التهاب الكبد والإيدز. الكولين حيوي لتركيبة الغشاء الطبيعية ووظيفته.

    يستخدم الكولين بشكل خاص لدعم نمو الجهاز العصبي لدى الجنين، وتتناوله المرأة الحامل لتفادي تشوهات الأنبوب العصبي لدى أطفالهن ولزيادة التركيز وسرعة معالجة المعلومات بعد الولادة ويستخدم كمكمّل في حليب الأطفال المعلّب.

    الكورتيزول والكولين .. 


    الكورتيزون هرمون يعرف بـ اسم " هرمون التوتر والاجهاد" يتم افرازه من قشرة الغده الكظرية الى الدم وله وظائف كثيرة في الجسم أي أنه لكل خلية هناك مستقبل كورتيزول ومن بعض وظائفه انه يتحكم بمستويات السكر وضغط الدم وأيضا الالتهابات في الجسم

    من الاثار الجانبية لارتفاع الكولين في الجسم :

    مشاكل في الذاكرة والتركيز
    ارتفاع ضغط الدم
    ضعف عام
    تغيرات في الجلد
    القلق والتوتر
    تبول اكثر من المعتاد
    زيادة في الوزن وتخزين الدهون في منطقة البطن والخصر
    علاقة الكورتيزول بالكولين

    اثبتت الدراسات ان العلاقة بين مستوى الكولين والكورتيزول في الدم هي علاقة عكسية أي عندما يرتفع نسبة الكولين في الدم تنخفض نسبة الكورتيزول بشكل ملحوظ..
    وأيضا من العادات الواجب اتباعاها لخفض نسبة هرمون الكورتيزول التركيز على الأغذية الصحية " غير المصنعة " الشاي , الشوكولاتة الغامقة , الثوم والكركم
    معظم الأمريكيين لا يتناولون الكميات الكافية من الكولين لذلك حددت المبادئ الغذائية للجنة الاستشارية الامريكية ( وهي لجنة أمريكية يتم من خلالها عمل خطة تغذوية كل 5 سنوات للشعب الأمريكي )
    Dietary Guidelines for Americans Advisory Committee
    للفترة 2015 – 2020 بالتركيز على التناول الكافي من فيتامين ك , الالياف , البوتاسيوم والكولين والتي يتم تناولها بكميات قليلة من قبل الأطفال والكبار.


    مصادر الكولين الغذائية

    بحسب إدارة الغذاء والدواء الامريكية فأن الاستهلاك اليومي الكافي RDA للكولين 550 ملغ
    يتوفر الكولين في بياض البيض 147ملغ، اللحم 85 ملغ / 100غ، السالمون 77ملغ/100غ , صدر الدجاج 65 ملغ / 100غ , بذر الحنطة، الشوفان والمكسرات.
    • أثبتت الدراسات ان الاستهلاك اليومي من الكوليستيرول لا يؤثر على كمية الكوليسترول في الدم LDL وانما التأثير بسبب كمية الدهون المشبعة المتناولة.

    مصادر الكولين الغذائية


     نقص الكولين

    لا يسهل الإصابة بنقص الكولين وإنما من الممكن لهذا النقص أن يلعب دوراً في مرض الكبد، التصلب العصيدي وفي أمراض عصبية محتملة. 

    ومن أعراض نقص الكولين:

    • معدل مرتفع لأنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT) في الكبد
    • معدل كولستيرول مرتفع
    • ضغط دم مرتفع
    • مشاكل في الكلى
    • كما يمكن أن يظهر نقص الكولين بشكل عجز عن هضم الدهون
    • توقف النمو
    • تراكم الدهون في الكبد
    • ومن الممكن أن تختل وظيفة الدماغ والذاكرة.


    مستويات الكولين اليومية الكافية بالميلليغرام 450 ملغ :

    125 ملغ للأطفال من الولادة وحتى الـ6 أشهر
    150 ملغ للأطفال من سن الـ7 وحتى الـ12 شهر
    200 ملغ للأطفال من سن العام وحتى 3 أعوام
    250 ملغ للأطفال من سن الـ4 وحتى 8 أعوام
    375 ملغ للأطفال من سن الـ9 وحتى 13 عاماً
    550 ملغ للذكور من سن الـ14 وحتى 70 عاماً وما فوق
    400 ملغ للإناث من سن الـ14 وحتى 18 عاماً
    425 ملغ للإناث من سن الـ19 وحتى 70 عاماً وما فوق
    450 ملغ للنساء الحوامل
    550 ملغ للمرضعات



    شارك المقال

    مقالات متعلقة